منتديات الرائد
اهلا وسهلا بكم في منتديات الرائد * تسجيلك يشرفنا.



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإجراءات الأخرى للإسعافات الأولية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الف ليله وليله

avatar

عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 15/10/2009

مُساهمةموضوع: الإجراءات الأخرى للإسعافات الأولية   الإثنين أكتوبر 19, 2009 7:38 pm

عضات الحيوان أو اللسعات. قد تسبب لدغات أو عضات الحيوانات السامة، الإصابة بالتهابات جرثومية وأمراض خطيرة إذا تركت دون علاج. اغسل منطقة العضة جيدًا بالصابون والماء. اشطف الجرح وغطه بضماد من الشاش واستدعِ الطبيب. ويتعين إبقاء الحيوان تحت مراقبة طبيب بيطري إن أمكن، ليقرر إن كان يعاني من داء الكلب. تشمل عضات الحيوانات السامة بعض عضات العنكبوت والحشرات والأفاعي، وعضات كهذه تتطلب عناية طبية. وللحصول على معلومات تتعلق بعلاج كهذا، انظر: التسمم بالحقن ولدغة الثعبان في هذه المقالة.


حروق النار وحروق الماء المغلي. يعتمد علاج الإسعافات الأولية للحروق على شدة الجرح. تصنف الحروق حسب شدتها كحروق من الدرجة الأولى والثانية أو الثالثة ، أي سطحية، متوسطة، عميقة. حروق الدرجة الأولى ينجم عنها احمرار الطبقة السطحية للجلد. حروق الدرجة الثانية تتلف طبقات الجلد، وتضفي هذه الحروق على الجلد المصاب احمرارًا أو بقعًا وتسبب بثورًا. وحروق الدرجة الثالثة تتلف الأنسجة في طبقات الجلد الأكثر عمقًا، ويبدو الجرح أبيض أو متفحمًا. أما السمط فهي الحروق الناجمة عن السوائل الحارة أو البخار أو الماء المغلي.

يتعين تبريد الحروق والسمط بأسرع ما يمكن. وأسرع طريقة لذلك هي أن تصب بلطف ماء بارداً فوق الجرح، ثم ضَمِّد المنطقة المجروحة بعصابة معقمة. على المصابين الذين يعانون حروقًا على الوجه، أو فوق منطقة أكبر من مساحة الكف، الذهاب إلى الطبيب فورًا.

يجب ألا تتم معالجة المصاب بحروق من الدرجة الثالثة بالمنزل، بل يجب بدلاً من ذلك معالجته من قبل الطبيب. يمكن أن تُلف الحروق الكبيرة بملاءة أو منشفة أو بكيس بلاستيكي، أو بورق التغليف الخاص بالمطبخ. ويجب ألا توضع أكياس البلاستيك أو أوراق التغليف على الوجه، كما يجب عدم نزع القماش اللاصق عن الجرح.

لعلاج أي نوع من الحروق لا تفتح البثور، ولا تمسح الجرح بفازلين أو زبدة، أو أي مادة دهنية إذا كان المصاب يعاني حروقًا حول الوجه أو تعرضًا للدخان، ولاحظ إن كانت هنالك صعوبات في التنفس. وإذا كان المصاب يعاني من صعوبة في التنفس فأجر له تنفسًا اصطناعيًا. تسبب الحروق الشديدة آلامًا كثيرة وفقداناً للسوائل في الجسم، وقد تؤدي إلى الإصابة بالصدمة. في مثل تلك الحالات اتخذ التدابير اللازمة للإسعافات الأولية لتجنب الإصابة بالصدمة، أو علاجها وانقل المريض بسرعة فائقة إلى المستشفى.

يجب غسل الحروق الكيميائية بكمية كبيرة من الماء. استخدم خرطومًا أو دشًا أو سَطْلاً. اغسل الجرح لمدة عشر دقائق على الأقل. انزع أي ملابس تراكمت عليها المادة الكيميائية، وغط الحرق بضماد معقم. خذ المصاب إلى الطبيب فورًا. يكوِّن حرق الشمس في معظم الحالات إصابة سطحية، ويسبب حرق الشمس العميق للغاية إصابات أكثر شدة مصحوبة ببثور. لا تفتح أي بثور. ضع ضاغطات باردة لتلطيف الألم. استشر الطبيب في حالات الإصابة بحرق شمس شديد.


الاختناق. يحدث الاختناق حينما يحصر الأكلُ أو جسمُ غريب آخر الرغامى (القصبة الهوائية)، فالشخص المختنق لايستطيع التنفس أو الكلام. وبعد وقت قصير يتغير لون الجلد إلى الزرقة، وينهار المصاب صحياً، وإذا لم ينزع الجسم الغريب في مدة تتراوح بين أربع وست دقائق فقد تحدث الوفاة.

والطريقة الفعالة لنزع جسم تعرف بمناورة هيمليتش، ولإجراء هذه المناورة قف خلف المصاب، وضع ذراعيك حول خصره. اقبض كفك وضعه بحيث يكون الإبهام مثبتًا على بطن المريض فوق السرة بقليل وتحت قفص الضلوع. امسك قبضة كفك بيدك الأخرى، واضغط بقبضتك على بطن المريض مع دفعة سريعة إلى أعلى. ويؤدي هذا العمل إلى دفع الهواء خارج رئتي المصاب، ويقذف بالشيء خارج القصبة الهوائية.

إذا انهار المصاب أو كان حجمه كبيراً بحيث لا يمكنك مساعدته ،أو لف ذراعيك حول خصره فمدِّده على الظهر واجلس باتجاهه فاتحًا فخذيك. ضع إحدى يديك فوق الأخرى بحيث يكون الجزء الأخير في كفك على بطن المصاب، فوق السرة بقليل وتحت قفص الأضلاع، ثم اضغط يديك في بطن المصاب مع دفعة صغيرة إلى أعلى.

عند إجراء مناورة هيمليتش كن حذرًا ولا تضغط على أضلاع المصاب فقد يتسبب ضغط كهذا في كسر أضلاع طفل أو شخص كبير.


الارتجاج الدماغي. وهو إصابة شخص في الرأس بحيث تؤثر على الدماغ، وتنجم عن ضربة أو صدمة عنيفة. فإذا تسببت الإصابة في فقدان الوعي فضع المصاب في وضع الاستلقاء على ظهره، مع الحرص على عدم تحريك العنق، وقم بإجراء التنفس الاصطناعي، إذا توقف تنفس المصاب، واطلب المساعدة الطبية بأسرع مايمكن.

المصابون بضربة عنيفة في الرأس قد لا يفقدون الوعي وقت الإصابة غير أنه يجب مراقبتهم بدقة لمدة 12 ـ 24 ساعة. فقد يصابون فيما بعد بأعراض يجب معالجتها من قبل الطبيب. وتشمل هذه الأعراض المتأخرة الإصابة بفقدان الوعي، والتقيؤ بصورة متكررة، وصداع شديد، وضعف في الذراعين أو الساقين ومشي غير ثابت، واختلاجات وأعراض غريبة وصعوبة في الكلام واختلاف حجم البؤبؤ في العينين، ورؤية مزدوجة، وإفرازات سائلة من الأذنين والأنف ونعاس شديد. تحقق من تيقُّظ المصاب كل 15 دقيقة مباشرة عقب الإصابة، وأيقظه كل ثلاث ساعات خلال الليل. فإذا كانت هناك علامات تدل على الإصابة بارتجاج فاستشر الطبيب.


الاختلاج ونوبات الصرع. يصاب المريض الذي يعاني اختلاجًا، بتقلص عنيف ولا إرادي تماماً في العضلات. كما تؤدي الاختلاجات الرئيسية خاصة تلك التي تكون مصاحبة لنوبات الصرع، إلى الإصابة بفقدان الوعي. ويسقط المصاب على الأرض، وترتعش الأعصاب، وتنتفض وتصاب بالتصلب العضلي، وتستغرق معظم النوبات دقائق قليلة. حاول تجنيب المصاب أية إصابة خلال النوبة. اترك المصاب في الموقع الذي سقط فيه، وأبعد عنه الأجسام التي قد يرتطم بها خلال النوبة. ولا تحاول أن تكبح المصاب، أو تحرك الرأس، غير أنه بإمكانك إرخاء ملابس المصاب. ضع منديلاً مطوياً بين الأسنان لمنع المصاب من أن يعض اللسان. وبعد النوبة إذا لم تكن هناك دلالة تشير إلى أن المصاب قد سقط أو قد أصيب في العمود الفقري، أدر رأس المصاب إلى جهة واحدة لتساعده على التنفس وامنع الإصابة بالاختناق في حالة التقيؤ.


إصابة العين. اذا أصيبت العين بحموض أو قلويات فاغسلها بالماء فورًا غسلاً متواصلاً لمدة عشر دقائق للحموض، وعشرين دقيقة للقلويات. استخدم ماءً نظيفاً متدفقاً بصورة مستمرة من صنبور أو خرطوم أو صب الماء من كوب أو وعاء آخر. اغسل العين، من الركن الداخلي إلى خارج العين حتى تتجنب غسل المواد الكيميائية داخل العين الأخرى. غطِّ العين بشاش معقم أو ضمادة نظيفة، وخذ المصاب إلى الطبيب.

اطرد الجسيمات أو أي شيء آخر يمكن إزالته من العين عن طريق غسلها بالماء بلطف، أو باستخدام ركن منديل نظيف، ولكن لا تمسح عبر القرنية (الجزء الشفاف في وسط العين) بمنديل أو أي شيء آخر. ويجب عدم تحريك العين المصابة لتقليل الأذى. نبه المصاب إلى عدم تحريك عينه السليمة أيضاً إذ إن الحركة تؤثر على كلتا العينين. غطِّ العين المصابة بضماد نظيف، وخذ المريض للمستشفى.


الإغماء (الغشية). يقصد بالإغماء فترة قصيرة ومفاجئة من فقدان الوعي، ويحدث عندما ينخفض ضغط الدم إلى الحد الذي لايمكن الدماغ من تلقِّي القدر الكافي من الأكسجين. وفي معظم الحالات يحدث الإغماء عندما يكون المصاب واقفًا فيسقط على الأرض فاقدًا الوعي. اترك المصاب مستلقيًا على الأرض. فك أزرار الملابس التي يرتديها وادفع الرجلين قليلاً إلى أعلى. سيتدفق الدم راجعًا إلى الرأس ويستعيد المصاب الوعي. في حالة عدم استعادة الوعي اجعل المصاب يرقد على جنبه، وتأكد من أن مجرى الهواء مفتوح، واستدع سيارة إسعاف أو طبيباً.

وقد يشعر الإنسان بضعف أو فقدان الحس وأعراض أخرى تشمل الغثيان وثقلاً طفيفًا في الرأس وضعف الرؤية وشحوب وتعرُّق أو فرط التثاؤب. فإذا ظهرت هذه الأعراض يتعين على المصاب الاستلقاء أو الجلوس، مع وضع الرأس بين الركبتين. فإذا كان المصاب يعاني مشكلة قلبية أو رئوية فقد يكون الإغماء حالة خطرة تتعلق بهذه المشكلة. ويجب على المصاب مراجعة طبيب بالمستشفى.


الكسر والخلع. يحدث الكسر غالبًا في العظام. أما الخلع فيحدث بسبب خروج مؤخرة أحد العظام عن موضعه الطبيعي في المفصل. وتنجم الإصابة بالكسور والخلع غالباً من الحوادث المرورية والرياضية.

تشمل علامات الإصابة بالكسور والخلع الإحساس بالألم، ووضع غير طبيعي لأحد المفاصل أو أحد العظام، وألم عند جس الموضع، وانتفاخ حول موضع الإصابة. وقد يحس المصاب بالألم بسبب احتكاك شظايا العظم المكسور بعضها ببعض. وقد يفقد المصاب القدرة على تحريك يد أو قدم.

هدئ المريض وعالجه من الصدمة. تجنب تحريك المريض ما أمكن حتى وصول المساعدة المتخصصة. وقد يتسبب التعامل غير الصحيح مع عظم أو مفصل مصاب، في تلف خطير في الشرايين أو العضلات أو الأعصاب.

وقد تزيد من حدة الإصابة بالكسر أو الخلع إذا اضطررت إلى تحريك المصاب قبل وصول المساعدة الطبية. ضع جبيرة على المنطقة المصابة، وذلك بهدف منع العظم المكسور أو المخلوع من الحركة. يمكنك صنع الجبيرة من أي مادة يمكن أن تثبت الجزء المصاب دون أن تنحني. ويتعين في حالة كسور الذراع أو الساق أن تكون الجبيرة طويلة، كي تمنع حركة المفاصل فوق وتحت المنطقة المصابة. دَثِّر سطح الجبيرة الملامس للجسم، ولا تحاول تصحيح أية تشوهات قبل التجبير ولا تدفع بشظايا العظم داخل جرح مفتوح.

استخدم أشرطة من القماش لتثبيت الجبيرة فوق وتحت منطقة الإصابة، ولا تحكم تثبيت الجبيرة بحيث تعوق الدورة الدموية للمصاب. يشير ازرقاق وانتفاخ الأصابع مثلاً إلى أن الجبيرة مثبتة بشدة زائدة على الذراع. لاتحرك شخصًا قد يكون مصاباً بكسر في العنق أو أي إصابة أخرى في العمود الفقري. وقد تحدث إصابة كهذه نتيجة الغطس في مياه ضحلة أو السقوط من سطح مرتفع أو إصابة الرأس في حادث مروري. وقد ينجم عن تحريك مصاب في حادث كهذا، الإصابة بشلل دائم أو الوفاة.


لسعة الصقيع. تحدث عند تعرض الجلد للبرد القارس، وتؤثر غالباً على جلد الخدين والذقن والأذنين وأصابع اليدين. ويبدو الجلد المصاب بلسعة الصقيع مبيضًا وفاقدًا الحس؛ لذا يجب التعامل معه بلطف. لا تدلك الجلد المصاب بلسعة الصقيع أبدًا، ولا تمسحه بالجليد أو تغسله بالماء البارد. قم بتدفئة المنطقة المصابة بحرارة يديك، أو غطها بقماش سميك حتى تدخل المصاب المنزل. حرر الجلد المصاب من آثار البرد عن طريق التدفئة بماء فاتر. يجب أن تتراوح درجة حرارته بين 39° و41°م واحفظ الحرارة على هذه الدرجة بإضافة ماء دافئ عند الحاجة. لا تستخدم ماءً تزيد درجة حرارته على 41°م أبداً. وإذا كان الماء الدافئ غير موجود، فقم بتدفئة المنطقة المصابة مستخدماً بطَّانيات. واحصل على مساعدة طبية بأسرع ما يمكن. وإذا تعين تحريك المصاب فقم بحمايته من التعرض الإضافي للبرد.

لا تعالج لسعة الصقيع بحرارة صادرة من نار، أو جهاز طبخ، إذ إن الحرارة الصادرة عن علاج كهذا قد تتسبب في إتلاف الأنسجة المصابة، فلا تكسرها بل لفها بضماد لتمنع الإصابة بالتهاب جرثومي.


النوبة القلبية. تبدأ معظم النوبات القلبية بالإحساس بشد قوي أو ضغط شديد وراء القص (عظم الصدر). وهذا الألم قد ينتشر عبر الصدر مؤثِّراً على الذراعين والعنق والفكين أو فم المعدة. ويستمر في معظم الحالات لأكثر من خمس دقائق. ويبدو المصاب منزعجًا ويتنفس بصعوبة، وقد يتصبب عرقًا مع الإحساس بالوهن والغثيان وقد يتقيأ.

استدع طبيبًا أو سيارة إسعاف. كن هادئًا، وأكد للمريض أن المساعدة في طريقها إليه. يجب عدم رفع المصاب أو تحريكه بل ضعه في وضع نصف جالس نصف مستلق. لا تقدم للمصاب سوائل دون أمر الطبيب.

وقد يتوقف قلب المصاب بصورة مؤقتة في حالة النوبات القلبية الشديدة والحوادث الخطرة. وهنالك وسيلة علاج فعالة في هذه الحالات، وهي إنعاش القلب والرئتين، ويشمل التنفس الاصطناعي والدورة الدموية الاصطناعية. ويجب أن يقوم بها شخص متدرب على إجرائها. انظر: إنعاش القلب والرئتين.


ضربات وإجهاد الحر. تحدث حينما يتعرض الجسم لحرارة شديدة. وضربة الحر هي الأشد خطورة. يشعر المصاب بضربة الحر بحرارة شديدة، ولكنه لا يستطيع أن يتعرَّق. يصبح الجلد حاراً أو جافاً ومحمرًا. ترتفع درجة حرارة الجسم بشدة إلى حد يؤدي إلى حدوث تلف في الدماغ إذا لم يعمل على تخفيضها بسرعة. انزع ملابس المصاب، وغطّ الجسم كله بمناشف مبتلة بماء بارد، كما تساعد المروحة في تبريد الجسم، واحصل على مساعدة طبية بأسرع ما يمكن.

تظهر على الشخص الذي يعاني من إجهاد الحر، ويسمى أيضاً الانهيار الحراري، الكثير من أعراض الصدمة، وتشمل هذه الأعراض الصداع والغثيان والإحساس بالإغماء. يكون الجلد بارداً، ولونه رماديًا ورطباً مع تعرق. وفي معظم الحالات تبقى درجة حرارة الجسم ضمن الحدود الطبيعية. عالج المريض وكأنه مصاب بالصدمة. ضع المصاب في وضع المستلقي على ظهره مع رفع الرجلين إلى أعلى قليلاً. فإذا لم يستطع المصاب التنفس، وهو على هذا الوضع، فضعه في وضع نصف جالس نصف مُسْتَلْقٍ. خذ المصاب للمستشفى، واحرص على أن يكون جسمه بارداً ما أمكن.


نزف الأنف. للسيطرة على نزف الأنف أو الرعاف، اجعل المصاب يجلس وينحني إلى الأمام، ثم اضغط ثقبي الأنف بعضهما مع بعض بشدة لمدة تتراوح بين خمس وعشر دقائق. استشر طبيباً إذا لم يتوقف النزف.


لدغة الثعبان. يعتمد علاج لدغة الثعبان على كون الثعبان سامًا أو غير سام، فإذاكان غير سام يجب غسل اللدغة جيدًا بالماء والصابون. وتتطلب حالة الشخص الذي تلقّى لدغة من ثعبان سام عناية طبية. تسبب معظم لدغات الثعابين السامة ألماً شديدًا وحارقًا مصحوبًا بانتفاخ وتغيُّر في لون الجلد. وفي دقائق قد يبدأ المصاب في الإحساس بفقدان الحس وصعوبة في التنفس. استدع طبيبًا أو خذ المريض إلى المستشفى واقتل الثعبان، إن أمكن، وأحضره معك للتعرف على طبيعته. احرص على أن يكون المصاب ثابتًا وهادئًا إذ تساعد الحركة على زيادة انتشار السم. ضع المصاب بحيث يكون موضع العضة أدنى من موضع القلب. إذا كانت العضة في ذراع أو ساق فاربط ضماداً فوق الجرح وبينه وبين القلب. ويتعين أن يكون الضماد غير مشدود، بحيث يمكنك وضع إصبعك تحته. فك الضماد لمدة 90 ثانية كل عشر دقائق لتمنع حدوث تلف بسبب قصور الدورة الدموية. ومن أجل الحصول على معلومات أكثر عن المعالجة الطارئة للدغة الثعبان، انظر: لدغة الثعبان.




نقل المصاب.يتطلب نقل شخص مصاب إلى المستشفى عناية فائقة؛ إذ إن التعامل بإهمال أو خشونة قد يزيد من خطورة الإصابة. وإذا كان من الضروري نقل المصاب فاستدع سيارة الإسعاف.

أما إذا كنت مضطراً لنقل المصاب بنفسك، فاحرص على أن تفحص المصاب جيداً لتحدد مدى الإصابة. يجب السيطرة على كل النزف، وأن يكون التنفس مُرضياً ومريحاً. عالج المصاب من الصدمة وجبِّر أي كسر أو خلع. وإذا كنت مضطراً لرفع المصاب فاستدع شخصًا يساعدك، حتى تتجنب إصابته بأذى. استخدم نقالة، إن أمكن، لنقل شخص مصاب بإصابة خطيرة.

إذا كان المصاب يعاني إصابة في الظهر أو العنق فانتظر وصول المساعدة المتخصصة، ولاتحرك المصاب إلا إذا كان ذلك ضرورياً لإنقاذ حياته. واحرص على ألا تحني أو تلوي الجسم أو العنق. احمل المصاب على جسم مسطح واسع صلب مثل باب خفيف.

إذا نقلت مصاباً إلى المستشفى في سيارة فقدها بعناية فائقة. يجب أن يكون هنالك شخصان لنقل المصاب، إن أمكن، حتى يتأكد أحدهما من أن مجرى الهواء مفتوح في اتجاه المصاب ويعمل على راحته، بينما يقود الآخر السيارة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام

avatar

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 540
تاريخ التسجيل : 13/10/2009
العمر : 45

مُساهمةموضوع: رد: الإجراءات الأخرى للإسعافات الأولية   الثلاثاء أكتوبر 20, 2009 8:32 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://raed.123.st
فارس ابو زينه



عدد المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 20/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: الإجراءات الأخرى للإسعافات الأولية   الخميس أكتوبر 22, 2009 7:59 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإجراءات الأخرى للإسعافات الأولية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرائد :: الفئة الأولى :: المنتدى الطبي MEDICAL-
انتقل الى: